منتديات محترف الهامل

قمة الاحتراف والابداع


    هؤلاء النسوة: (.. لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم.. ! ) ..؟!

    شاطر
    avatar
    sarah.1995
    مشرف
    مشرف

    الاوسمة :
    عدد المساهمات : 756
    نقاط : 6802
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 07/06/2011
    العمر : 22
    الموقع : مازال مخدمتش

    متميز هؤلاء النسوة: (.. لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم.. ! ) ..؟!

    مُساهمة من طرف sarah.1995 في الأحد يونيو 19, 2011 6:13 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شدد الإسلام على بقاء المرأة في بيتها..وعدم خروجها لغير حاجة
    تحصينا
    وصيانة لها من الابتذال..وكثرة مخالطة الرجال..وما ينتج عنه من ضعف
    لحيائها.. وتبدل لطباعها..! فمن حيية محتشمة..غاضة لطرفها..خافضة
    لصوتها..منكفئة على نفسها..إلى جريئة مسترجلة..! تاركة لسترها..! فاقدة
    لحيائها..! رافعة لصوتها..! متبسطة مع غير محارمها..! شانئة لخدرها..!
    والمرأة
    السوية..ذات الفطرة السليمة..المعتزة بدينها..المتمسكة بحيائها وخفرها..
    تأبى كل أنواع الإغراء.. ومحاولة الإغواء.. لإخراجها من خدرها..وهتك
    سترها.. لتبقى بيضة مكنونة في خدرها..وملكة متوجة على عرشها..لا تصل إليها
    الذئاب..ولا يطنّ قِبَل وجهها الذباب..
    ومن مظاهر ترغيب الإسلام لبقاء
    المرأة في بيتها..أنه جعل صلاتها في بيتها وفي أستر مكان فيه..خير لها من
    الصلاة في المسجد..حتى لو كان هذا المسجد هو المسجد الحرام..مع أن أجر
    الصلاة فيه بمئة ألف صلاة..
    يقول صلى الله عليه وسلم:

    (خير صلاة النساء في قعر بيوتهن) "صحيح"



    وفي رواية (خير مساجد النساء قعر بيوتهن) "حسن لغيره"

    ويقول: (لا تمنعوا إيماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن)

    ويقول صلى الله عليه وسلم:

    ( صلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في حجرتها وصلاتها في حجرتها خير من صلاتها في دارها وصلاتها في دارها خير من صلاتها خارج)

    فإذا كان هذا في الصلاة وهي أعظم العبادات وأجلها قدرها..!

    فكيف بمن تخرج لا لسبب سوى الرغبة في الفكاك من المنزل..والتحلل من الحشمة والعفاف..؟!

    وأقبح منه أن يكون خروجها مشتملا على معصية كزينة أو سفور أو مخالطة رجال أو تبسط معهم..
    والمرأة حتى لو كانت محتشمة.. فلن تسلم من كيد الشيطان .. فكيف بمن جعلت نفسها مطية للشيطان.. تَفتن وتُفْتَن..؟!

    يقول عليه الصلاة والسلام:

    (المرأة عورة وإنها إذا خرجت من بيتها استشرفها الشيطان و إنها لا تكون أقرب إلى الله منها في قعر بيتها )

    يقول ابن العربي في شرح سنن الترمذي معنى(استشرفها الشيطان أي زيّنها في نظر الرجال وقيل أي نظر إليها ليغويها ويغوي بها.

    والأصل
    في الاستشراف رفع البصر للنظر إلى الشيء وبسط الكف فوق الحاجب والمعنى أن
    المرأة يستقبح بروزها وظهورها فإذا خرجت أمعن النظر إليها ليغويها بغيرها
    ويغوي غيرها بها ليوقعهما أو أحدهما في الفتنة.أو يريد بالشيطان شيطان
    الإنس من أهل الفسق سماه به على التشبيه
    )

    وفتنة النساء هي أعظم الفتن مطلقا على الرجال..!

    ولهذا
    نجد اليوم التركيز الكبير جدا من المنافقين على إفساد المرأة وإخراجها من
    بيتها وإخراجها عن وظيفتها التي تناسب طبيعة تكوينها.. يقول رسول الله صلى
    الله عليه وسلم:

    (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)

    والمنادون بخروجها ومخالطتها للرجال هم أصحاب الشهوات لأنهم يريدونها أمامهم أينما ذهبوا وجدوها

    { والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما}

    فهم لا يريدون حريتها بل حرية الوصول إليها..
    ويعتبرون
    القول بعدم اختلاطها بالرجال قول يتبناه فقط المتشددون..فهل كان الرسول
    متشددا لما خرج من المسجد فرأى اختلاط الرجال بالنساء فقال‏ للنساء: ‏‏

    (استأخرن فإنه ليس لكن أن ‏ ‏تحققن ‏‏الطريق عليكن بحافات الطريق)

    فكانت المرأة تلتصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به)

    ومن كنّ هؤلاء النساء..؟!

    ومن كان أولئك الرجال..؟!

    إنهم خير هذه الأمة..أنقاها وأتقاها..فكيف بمن ينادي بخروج المرأة وهو أكثر الناس ضلالا وأشدهم انحرافا..وماذا عساه ينتظر منه..؟! ‏

    والعجيب أنهم يلمعون صورة الفاسقات..المتبرجات..الغاويات المغويات..ويبرزون
    جرأتهن..وقلة حيائهن على أنه الأنموذج الأمثل للمرأة المسلمة.. ولكن يأبى الله
    ورسوله إلا تكذيبهم..!

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    (خير
    نسائكم الودود الولود المواتية المواسية إذا اتقين الله و شر نسائكم
    المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب
    الأعصم )
    [size=25]رواه البيهقي ، وصححه الألباني في صحيح الجامع
    [/size]


    فقد نسب الله عز وجل التبرّج إلى الجاهلية الأولى
    وهذا يعني أن التبرّج من أفعال الجاهلية ،
    فالمتبرّجة جاهلة ، وإن نالت أعلى الشهادات !

    وفي الحديث المتقدّم : وشر نسائكم المتبرجات المتخيلات .
    فقرن التّبرّج بالخيلاء .


    لمـاذا ؟
    لأن التّبرّج يقود إلى الخيلاء ويؤدّي إليه .
    فالمرأة إذا مَشَتْ متبرّجة حملها ذلك على التّبختر ، بخلاف ما إذا كانت متستّرة متحجّبة ، فإنها سوف تمشي برفق وسكينة ووقار .

    قال المناوي في فيض القدير : وشر
    نسائكم المتبرجات ، أي المظهرات زينتهن للأجانب ، وهو مذموم لغير الزوج ؛
    المتخيلات ، أي المعجبات المتكبرات ، والخيلاء بالضم العجب والتكبر ، وهن
    المنافقات
    والمرأة إذا تبرّجت تحمّلت الإثم مُضاعفاً :

    فتتحمّل إثم تبرّجها وإظهارها مالا يحلّ لها إظهاره للرجال الأجانب
    وتتحمّل إثم فتنة الرجال


    وتتحمّل إثم من تقتدي بها من النساء ، ولذلك قال الله عز وجل : ( لِيَحْمِلُواْ
    أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ
    يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ
    )

    وقال عليه الصلاة والسلام : مَن
    سنّ في الإسلام سنة حسنة ، فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص
    من أجورهم شيء ، ومَن سنّ في الإسلام سنة سيئة ، كان عليه وزرها ووزر من
    عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء .
    رواه مسلم .


    فهذه النوعية من النساء المنافقات " لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم "
    والغراب الأعصم هو الذي إحدى رجليه بيضاء .
    وقيل : الذي في جناحه ريشة بيضاء .
    وهي فصائل ونوعيات نادرة
    وسواء أُريد هذا أو ذاك فالمقصود أنه لا يدخل الجنة من تلك النوعيات من النساء إلا كما توجد تلك النوعية في الغربان .

    وإذا لم يدخلن الجنة ، فما مصيرهن ؟
    ليس ثمّ إلا جنة أو نار .
    ولذا قال عليه الصلاة والسلام : صنفان
    من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ،
    ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ، رؤوسهن كأسنة البخت المائلة لا يدخلن
    الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا .
    رواه مسلم .


    فهذا كله من علامات النفاق لدى النساء .

    فاحذري أُخيّـه أن تكوني كَمَن ذُكِرن .

    أخيرا تأملوا فهم الصحابة لكلام الله وكلام رسوله في قول الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

    (ما تقربت امرأة إلى الله بأعظم من قعودها في بيتها)

    منقول

    avatar
    محبة الله
    المشرف العام
    المشرف العام

    الاوسمة :
    عدد المساهمات : 3010
    نقاط : 8979
    السٌّمعَة : 64
    تاريخ التسجيل : 24/02/2010
    العمر : 22
    الموقع : http://www.algerei.ahlamuntada.com

    متميز رد: هؤلاء النسوة: (.. لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم.. ! ) ..؟!

    مُساهمة من طرف محبة الله في الأربعاء يونيو 22, 2011 9:35 pm

    مشكووووووووورة
    avatar
    d.villa
    المدير
    المدير

    الاوسمة :
    عدد المساهمات : 2807
    نقاط : 78257
    السٌّمعَة : 25
    تاريخ التسجيل : 04/11/2010
    العمر : 21

    متميز رد: هؤلاء النسوة: (.. لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم.. ! ) ..؟!

    مُساهمة من طرف d.villa في الخميس يونيو 23, 2011 11:51 am

    بـــــــــــــــــــــــارك الله فيك


    _التوقيع______________________________________________________________________________________________
    …….♥️#########♥️
    …..♥️#############♥️
    ♥️###############♥️
    ... ..♥️#################♥️
    ..♥️##################♥️ .♥️#########♥️
    ….♥️#################♥️ ♥️#############♥️
    …….♥️################♥️ ♥️###############♥️
    ………♥️################♥️################♥️
    ………..♥️###############################♥️
    …………..♥️############################♥️
    …………….♥️#########################♥️
    ………………♥️######################♥️
    ………………..♥️###################♥️
    ………………….♥️#################♥️
    ……………………♥️##############♥️
    ………………………♥️###########♥️
    ………………………..♥️#########♥️
    ………………………….♥️#######♥️
    ……………………………♥️#####♥️
    ……………………………..♥️###♥️
    ……………………………….♥️#♥️
    ♥️ أحبكم ♥️
    avatar
    hadjer
    مشرف
    مشرف

    الاوسمة :
    عدد المساهمات : 1205
    نقاط : 5503
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 14/06/2011
    العمر : 21

    متميز رد: هؤلاء النسوة: (.. لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم.. ! ) ..؟!

    مُساهمة من طرف hadjer في الخميس يونيو 23, 2011 12:03 pm

    لك مني اجمل تحية ..بوركت

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 6:27 pm